اليوم الجمعة 22 أغسطس 2014 - 11:36 مساءً
أخر تحديث : الأحد 18 أغسطس 2013 - 1:59 صباحًا

خطة جديدة لإعادة تسويق “سكن كريم”

نجم نيوز – استبعد وزير الأشغال العامة والإسكان وليد المصري إلغاء وساطة البنوك في عمليات تمويل شقق مشروع “سكن كريم لعيش كريم”، والتعامل بشكل مباشر مع مؤسسة الإسكان والتطوير الحضري، وذلك بسبب توقيع اتفاقيات سابقة مع بنوك ومنفذين ومشترين.

جاء ذلك بعد أن كلف مجلس الوزراء خلال جلسته الاخيرة وزير الاشغال العامة والاسكان بتقديم توصيات وتصور شامل حول كيفية تسويق وبيع شقق المشروع، وايجاد آليات للتعامل مع فوائد القروض المترتبة والمشاكل التمويلية العالقة، بعد الفشل الذي أصاب تسويق المشروع، الذي لم يسوق منه سوى 3976 شقة فقط من اصل 8484، بسبب التشدد بشروط الاستفادة، واصطدام المستفيدين بشروط البنوك.

وكشف المصري في تصريح صحفي لـ “الغد” أمس عن مقترحات سيتم طرحها من ضمنها توفير الخدمات العامة، مثل محلات تجارية ومدارس وخدمات النقل، اضافة الى التشاور والتفاوض مع البنوك التي وقعت اتفاقية مع المؤسسة العامة للاسكان لتسهيل عمليات البيع والتقليل من نسبة الفوائد وتخفيف الشروط من خلال لجنة سيتم تشكيلها لدراسة تحفيز البنوك على إقراض المستفيدين، الأمر الذي يساعد في بيع باقي الشقق.
وقال المصري انه سيتم اعداد خطة تسويقية جديدة من قبل خبراء ومختصين للمساعدة في التسويق، وتذليل عوامل ظلت تشكل معيقات حقيقية أمام المستفيدين.

ومن ضمن المقترحات ايضا، بحسب المصري، إعادة النظر بأسعار الشقق خارج العاصمة، بما يتناسب مع المنطقة وبعدها.
وكان مدير إدارة شؤون المستفيدين في المؤسسة العامة للإسكان والتطوير الحضري المهندس محمد الدرادكة، أكد في تصريحات سابقة لـ”الغد” “أن تشدد البنوك” في منح التسهيلات للمواطنين، يمثل عقبة رئيسية في تسويق شقق المشروع، مشيرا إلى أنه لم يبق سوى 3 بنوك لتمويل الشراء من المشروع. وقرر مجلس الوزراء مؤخرا إلغاء الشروط الخاصة بالاستفادة من شقق المشروع، واختصارها بشرط واحد، وهو أن يكون المستفيد أردني الجنسية، وأتم الثامنة عشرة، لكن نسبة البيع بقيت تراوح رغم ذلك عند 34 %.
بيد ان قصر الشروط على “أن يكون المستفيد أردني الجنسية”، ضاعف من نسبة الإقبال على تقديم طلبات للحصول على شقق، حيث قدم للمؤسسة 3000 طلب حصلت جميعها على كتب تخصيص، غير أن المتقدمين يفاجأون لدى مراجعتهم الجهات الاقراضية، بأن البنوك التي وقعت اتفاقيات مع المؤسسة لتمويل الشراء توقفت عن ذلك، الأمر الذي أسهم بتراجع نسبة بيع الشقق إلى أقل من النصف.
ويعزى توقف البنوك عن تمويل عمليات الشراء، والتي كان آخرها بنك الإسكان، لوصول إجمالي القروض التي قدمتها إلى السقف الذي تم التوقيع عليه مع وزارة المالية، قبل مباشرتها بتقديم التسهيلات البنكية اللازمة للمستفيدين، وكذلك للمطالبة بتفعيل استكمال قانون الصكوك الإسلامية والإعفاء الضريبي.
يشار إلى أن مبادرة “سكن كريم” لم تجد طريقها لتحقيق الغاية التي أرادها جلالة الملك لدى إطلاقها العام 2008، وهي توفير السكن الملائم لذوي الدخل المحدود، بسبب عوامل ظلت تشكل معيقات حقيقية أمام المستفيدين لغاية الآن، تتركز معظمها على طريقة التنفيذ، والتصاميم التي لا تخدم الأسرة، وعدم توفر البنى التحتية والخدمات، وأهمها المدارس والمراكز الصحية والتجارية، وبعدها عن الخدمات الأخرى، إضافة إلى تشدد شروط البنوك.

 الغد
أوسمة :
Close
Please support the site
By clicking any of these buttons you help our site to get better